random
أخبار ساخنة

مصير كرة القدم لعام 2021 لا يبوح بكافة أسراره

الصفحة الرئيسية

 مصير كرة القدم لعام 2021 لا يبوح بكافة أسراره


شهد عام 2020 العديد من المفاجآت التي لم تكُن متوقعة على الإطلاق نتيجة ما مر به العالم من مأسي بسبب فايروس كورونا المستجد، حيث ترتب على ذلك تأجيل بطولة كأس أوروبا، وبطولة كوبا أمريكا لعام 2021، بينما تمّ استئناف الدوريات الإنجليزية، والإيطالية، والإسبانية، والألمانية تدريجياً دون حضور جماهيري، خلف الأبواب الموصدة، كما نالت بطولة دوري أبطال أوربا حصتُها حالها كباقي الدوريات أنفة الذكر، الأمر الذي أفقد اللعبة شعبيتها، وحرم الجماهير من متابعة أجمل المباريات على أرض الواقع.


قرار يقضي بحجب الكرة الذهبية

جائزة الكرة الذهبية، تمّ حجبها نظراً للأزمات الاقتصادية الهائلة التي أغرقت الأندية كافة بفعل جائحة كورونا، وفترة الحجر الصحي التي مر بها العالم، الأمر الذي أفقد الجميع أعصابه، كما وأعرب روبرت ليفاندوفسكي، الحائز على لقب أفضل لاعب في العالم لعام 2020، حزنه الشديد نتيجة للقرار الصادم؛ بحجب جائزة الكرة الذهبية لهذا العام، وما زال التنبؤ بما هو قادم في عالم كرة القدم للعام 2021، وما يحمله من أخبار سارة لعشاق المستديرة الخضراء، ضرباً من الخيال.  

 

مصير كرة القدم لعام 2021 لا يبوح بكافة أسراره

جائحة فايروس كورونا وذكرياتها السيئة

شهد عام الـ2020 الكثير من الأحداث المأساوية، حيث خسرت كرة القدم العديد من أسماء أساطير اللعبة، منهم من كان بطل كأس العالم لعام 1986، الأسطورة الأرجنتيني "دييغو مارادنا"، واللاعب الإيطالي بطل وهداف مونديال 1982، "باولو روسي"، إضافة إلى كل من بطل مونديال عام 1966، اللاعب "نوبي ستايلز"، وحارس نادي الريدز ليفربول السابق "كليمنس"، ولم يقتصر الأمر فقط على اللاعبين، بل ودعت أيضاً كرة القدم العديد من المدربين العمالقة في عالم كرة القدم، منهم "جيرار أوييه" و " ميشال هيدالغو".

ووفقاً لأخر التصريحات للمسؤولين والقائمون على تنظيم الدوريات، أردفوا بأنهم ما زالوا مصممين على عودة كرة القدم إلى طبيعتها، والاستمرار في المُضي قُدماً للمشهد الطبيعي، وأن التخطيط لعودة الجماهير، قد تم الانتهاء منه طبقاً للمعايير الصحية، والإجراءات الاحترازية.


مجموعة من الأسئلة بحاجة إلى إجابة

  • هل سيشهد نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا حضوراً جماهيري، أم لا؟

  • هل سُيعقد في مدينة إسطنبول، دون حضور جماهيري؟

  • هل ستبقى بطولة كأس أوروبا قائمة على 12 مدينة أوروبية فقط؟

  • هل من المُمكن إقامة بطولة قارية في 12 بلداً رغم الظروف الحالية؟

والعديد من الأسئلة الأخرى المُتعلقة  في كرة القدم وبطولاتها، ما زالت لم تلق إجابة إلى الآن.


ألكسندر تشيفيرين يُغرد

صرح أكسندر تشيفرين، رئيس الاتحاد السلوفيني لكرة القدم بأنهم الأن أقوى من العام الماضي، وأذكي مما سبق، بسبب قدرتهم على إدراك أن كافة الأمور باتت ممكنة، وأضاف أيضاً، أن تنظيم بطولة اليورو، نظرياً أصبح ممكن في 12، أو 11، أو 10، أو حتى في ثلاثة دول.

وفي ذات السياق، يأمل منتخب الديوك الفرنسي من حصد اللقب في روسيا عام 2018، كما ويمتلك منتخب الديوك في جعبته لقبين من بطولة اليورو، واحدة في عام 1984، واللقب الأخر في عام 2000، وفي عام 2016، تمكن منتخب الديوك من احتلال مركز الوصافة بعد أن خسروا اللقب لصالح منتخب البرتغال أم أسطورته كريستيانو رونالدو.



بطولات 2021: الحدث الأكبر والأهم في عالم كرة القدم

يأبى عام 2021 أن يبوح بكافة أسراره، وواقعياً هناك تحدي كبير ينتظر المنتخب الفرنسي ومدربه الفني "ديديه ديشامب"، للدخول إلى التصفيات النهائية لمونديال كأس العالم لعام 2022 والمقامة في قطر، إضافة إلى التحدي الذي ينتظر المدرب "ديشامب" عند منافسة كل من منتخب إيطاليا، وبلجيكا، وإسبانيا في شهر أكتوبر مسابقة دوري "الأمم الأوروبية".


يذُكر أن منتخب الديوك سيخوض مباريات كأس أوروبا في مجموعة واحد مع المنتخب الألماني، والبرتغال، والمجر،  حيث يأمل المدرب الفني "ديشامب" تحقيق الإنجازات التي حُققت قبل أكثر من 17 عاماً عندما كان قائداً للفريق، حيث توج حينها فريق الديوك بلقب مونديال كأس العالم في عام 1998، ومن قم كأس أوروبا لعام 2000، كما ونجح المنتخب الإسباني بتحقيق نفس الألقاب عام 2010 و عام 2012.


المنتخب الفرنسي: المرشح الأول لنيل الألقاب

بعد انضمام لاعبين مهرة إلى المنتخب الفرنسي، أصبحت تشكيلة المنتخب أقوى من مما كانت عليه في عام 2018، والتي تمكنت بها من خطف لقب كأس العالم من بين أنياب المنتخب الكرواتي، حيث انضم كل من "كينغسلي كومان" و " رابيو" والمهاجم الفذ "تورام"، إضافة إلى الموهبة اليافعة "كامافينغا".

العديد من النجوم والأسماء الكبيرة يمتلكها "ديشامب"، المدرب الفني للمنتخب الفرنسي، فهل سيكون قادراً على تحقيق الإنجازات كما فعل في عام 2018؟

بدوره صرح "يوري كاييف"، بطل العالم السابق قائلاً، أن منتخب فرنسا يجب عليه الآن أن يكون على أعلى قدر من الاستعداد، لأنه المنتخب الأوفر حظاً لنيل البطولة، مؤكداً على قوة الفريق في الفترة الحالية، وترابط الخطوط وانسجام اللاعبين داخل المستديرة الخضراء.

لا يُمكننا أبداً الحديث عن المنتخب الفرنسي دون التطرق لذكر المنتخبات الأخرى والتي تُعد من أكثر المنتخبات قدرة على نيل اللقب، منها بلجيكا، وإسبانيا، وهولندا، وإيطاليا، يُذكر أن الفريق الإسباني تمكن من إلحاق ضرر كبير بالمنتخب الألماني بعد أن تغلب عليه بنتيجة مُزلة، الأمر الذي هز عرش المدرب الألماني "يواكيم لوف"، إلا أن الاتحاد الألماني جدد ثقته مع المدرب الذي تمّ تعيينه منذ عام 2006.


يأمل العديد من جماهير ومشجعين كرة القدم وغيرها من الرياضات الأخرى المشهورة بتفادي ما حمله عام 2020 من أحداث مأساوية، والعودة إلى ساحة المستطيل الأخضر، ومتابعة أشهر الرياضات الأخرى على أرض الواقع، للاستمتاع بمتابعة وتشجيع فرقهم، تعرف الآن على اشهر الالعاب الرياضية


google-playkhamsatmostaqltradent