كثيرا ما يُسأل الممثلون في لقاءات إعلامية: هل يشبهك هذا الدور؟ هذا السؤال يثير ربطا، قد يبلغ حد الخلط، بين الممثل بشخصه، وبين صفته كمؤد، استنادا إلى الدور الذي يتقمصه.

كما يثير بالتبعية تساؤلات أخرى: هل على الممثل أن يتقيد بأدوار تشبهه أو تتلاءم مع توجهاته الفكرية أو الإيديولوجية؟ أم أنه يكون "أمهر" إن أتقن كل دور خاصة ذلك المناقض لشخصه؟ وهل لشخص الممثل دخل في تقييم مهارته التمثيلية والفنية؟